الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | سجل الزوار | اتصل بنا

القطيف: ماضي وتاريخ مجيد

 


2007-06-14
عدد القراء: «2395»


القطيف سابقاًالجوازات والأحوال المدنية :
لقد كانت المنطقة في تلك الأيام لا تسجل بيانات وتواريخ الولادة والوفاة فلقد كان المصدر الرئيسي لمعرفة تاريخ الولادة وتاريخ الوفاة هي الأحداث المشهورة التي تحدث في المنطقة التي اتخذها الأهالي علامات مميزه ودلائل ثابتة لمعرفة تواريخ الولادة والوفاة مثل حوادث الطبيعة وانتشار الأمراض اومناسبات دينية ومنها سقوط الإمطار بغزارة وحوادث غرق السفن وسنة الرحمة اوسنة الطبعة ومرض الجديري أووفاة الأمير أوالشيخ الفلاني أوسقوط الطائرة الفلانيه في البحر. أوليلة القرقيعان أوذكرى وفاة أوولادة أحد الأئمة كما يحدد البعض تاريخ زواجه بزمن « الريال الفضي» أوسنة الجراد وهكذا، أما الذي يولد ويموت بهدوء إي بدون أحداث هامة مثيرة في المنطقة فان تاريخ ميلاده يصبح مجهول وكذلك تاريخ وفاته.
إن أعمال الجوازات في المملكة بدأت مع بداية نشوء المملكة حيث كانت أعمال الجوازات من الأعمال التي تمارسها مديرية الأمن العام وفي عام 1380هـ صدر قرار بمجلس الوزراء الموقر بإنشاء مديرية عامه للجوازات والجنسية. في عام 1342هـ أنشئت في القطيف إدارة جوازات وفي عام 1354هـ أنشئت إدارة الأحوال المدنية يرأسها مدير واحد ولقد كان في الماضي يترتب على صاحب الجواز الراغب في السفر الحصول على تصريح بالخروج في كل مرة يرغب في السفر خارج البلاد.

المقاهي الشعبية :
يتميز ابن المنطقة بكرمه وضيافته ولذلك كانت هناك خيام يجتمع فيها شيوخ واعيان البلد ورجالها ويتداولون أمورهم ويحتسون القهوة العربية، ومع الاستيطان وحياة الزراعة نشأة المقاهي المسقوفة بالخوص والمفروشة بالمداد والاسل. وفي عهد الأتراك ومع اكتشاف الشاي وتدخين «النارجيلة» انتشرت المقاهي وانتشرت كثيرا عندما أدخل الأتراك «الحكواني.» في مقاهيهم. وتطورت المقاهي إلى أن أصبحت مركزا تجاريا هاما حيث يتجمع تجار اللؤلؤ «الطواويش» ونواخذه الغوص وتجار السلع والمواد الغذائية فيتبادلون المعلومات ويبيعون ويشترون.
وكان لها دور اجتماعيا في التقاء الأصدقاء في جوودي وترفيهي حيث يتناولون القهوة العربية وتدخين القدوأوالنارجيلة والبعض الأخر يلعب «الكيرم» و«الدومنى» ولعبة طاشت ما طاشت وغيرها وكان للمقاهي الشعبية طعما مميزا مع وجود الراديو«المذياع» بها ويعتبر مقهى الحاج عيسى بن الشيخ وأخيه سلمان أول من أدخل الراديولمقاهي تاروت. وعند نزول المرطبات الغازية والتي تستورد من البحرين في البداية إلى الأسواق مثل السنا كولا والكندادراي تهافتت هذه المقاهي على تقديمها وكانت تباع بأربعة قروش للزجاجة الواحدة.
وفي 16 ديسمبر 1956م بدء إرسال البث التلفزيوني لمحطة أرامكوفتسابقت المقاهي على إدخال التلفزيون هذا الجهاز الغريب ومن المقاهي المشهورة في جزيرة تاروت مقهى فريحين ومقهي مغدين ومقهي الناصري ومقهي أبوديب بدارين ومقهي العلق وحجيرات في حمام باشا بتاروت. ولقد عرف مقهى غراب بالقطيف وكان مقرة سوق التمر بساحة «الجبلة» وكان يقدم لرواده الشاي والقهوة و«والنامليت أبوتبلة» والشربت وتدخين القدوأوالنارجيلة.
ومن المواقف الطريفة في إحدى المقاهي أن رجل كان يأتي دائما لتدخين « النارجيلة » وفي كل مره يأتي يقوم بتأنيب الصبي « العامل » ويقوله له أن ألتتن « التبغ » غير جيد وليس حار كما ينبغي وكان العامل يغير الأنواع لكن دون فائدة، وفي أحد الأيام أخذ ورق شجر اللوز الجاف واستخدمه بدل من التبغ وقدم النارجيلة للرجل فأعجب الرجل أيما إعجاب بتلك النارجيلة.

التعليم :
التعليم القديم في القطيف له تقاليد وأعراف فأول ما يلتحق الطالب «« بالكتاب »» تقام له حفلة تدار فيها أكواب القهوة المرة والحلوى والبخور وماء الورد، كما تقام له حفلة في نهاية ختم القرآن الكريم بسورة البقرة ويطاف به في أحياء القرية مع مجموعة من زملائه وهم يرددون الأنشودة المعروفة بالتحميده. وقد شهدت القطيف حركة علمية نشطة في أوائل القرن الثالث عشر والقرن الرابع عشر الهجريين وزخرت بالعلماء ورجال الدين.
إما بالنسبة للتعلم الحديث فقد تم افتتاح أول مدرسة ابتدائية في القلعة بالقطيف عام 1357هـ وتلتها تأسيس مدرسة ابتدائية أخرى عام 1367هـ، ومدارس أخرى في تاروت عام 1373هـ وفي دارين عام 1398هـ. كما تم افتتاح أول مدرسة ابتدائية أهلية للبنات في القطيف عام 1379هـ واستمرت عامين ثم سلمت لمندوبية تعليم البنات كما قامت مجموعة من شباب القطيف بتكوين جمعية تسمى «جمعية تشجيع الطلاب » بافتتاح مدرسة ليلية لمكافحة الأمية. كما تم أنشاء أول مدرستين ابتدائيتين للبنات بالمنطقة الشرقية من قبل شركة ارامكو، الأولى كانت في رحيمة باسم «مدرسة رحيمة الابتدائية للبنات » والثانية «مدرسة البنات الابتدائية الرابعة » في الخبر عام 1383هـ. وفي عام 1368هـ فتحت مدرسة أبن الأرقم بدارين، وفي عام 1369هـ جرى تأسيس مدرسة الحسين بن علي بالقطيف ومعن بن زائدة بالقطيف عام 1376هـ.

الصحف والأعلام:
عرفت المنطقة الشرقية الصحافة باللغة الإنجليزية قبل أية منطقة أخرى في بلادنا بصدور «الشمس والوهج » في الظهران عام 1365هـ ثم صدور مجلة «عالم ارامكو» عام 1369هـ وكلا المطبوعتين أصدرتهما شركة ارامكو. اما الإصدار العربي في المنطقة الشرقية فكان عام 1373هـ بصدور مجلة « قافلة الزيت » التي تحولت فيما بعد إلى « أخبار الظهران » وكان صاحبها هوالأستاذ عبد الكريم الجيهمان وفي نفس العام صدرت صحيفة « الفجر الجديد» التي أصدرها أحمد ويوسف الشيخ يعقوب. ومن الإصدارات العربية في المنطقة الشرقية قبل صدور نظام المؤسسات الصحفية كانت صحيفة قافلة الزيت الأسبوعية عام 1379هـ وهي الشقيقة الصغرى لمجلة القافلة وتصدران عن إدارة العلاقات العامة في ارامكوالسعودية.
ومع التطور والتنظيم الذي تشهده المملكة قامت بإنشاء المديرية العامة للإذاعة والصحافة والنشر في 26-10-1374هـ والتي باشرت مهامها كوكالة إعلامية مركزية حكومية ولقد تم تحويل هذه المديرية إلى وزارة في 4-11-1382هـ وفي نفس العام تم افتتاح فرع المنطقة الشرقية. وتأسست هيئة الصحفيين في المملكة بموجب المادة « 27» من نظام المؤسسات الصحفية الصادر بالمرسوم الملكي رقم «م/20» بتاريخ 8-5-1422 هـ وتمارس مسؤولياتها ضمن الأنظمة السارية في المملكة. ويكون مقرها مدينة الرياض.
وقد تم تشكيل أول مجلس منتخب لإدارة هيئة الصحفيين السعوديين بفوز خمسة من رؤساء تحرير الصحف بعضوية المجلس وبفوز رئيس تحرير جريدة الرياض تركي بن عبد الله السديري برئاسة المجلس. ولقد تأسست وكالة الأنباء السعودية «واس» عام 1390هـ ــ 1970هـ وهي جهاز مركزي بجمع الأخبار المحلية والعالمية وتوزيعها ونشر الحقائق والمعلومات. ولقد تأسس النادي ألأدبي بالمنطقة الشرقية عام 1410هـ وهومنتدى أدبي يلتقي فيه الأدباء من مختلف الأجيال ولكافة الأنشطة الثقافية والأدبية وغيرها.

التجارة:
يذكر أن أول وكالة تجارية للهنود في القطيف هي وكالة « كالونجا » التي افتتحت عام 1864م وذلك لتصدير اللؤلؤ والسلوق « وهوالتمر المطبوخ والمجفف » إلى الهند، وقد افتتح « هان جام دام تيكام داس وشركاه» سنة 1880م وكالة قوية في القطيف لتكون مسئولة بدورها عن التجارة الهندية في القطيف.
وأوضح دليل على أهمية وتنوع التجارة على أهل المنطقةهوتعدد الأسواق مثل سوق السكة وهوالسوق المركزي وسوق جبلة « سوق التمر » وسوق السمن وسوق التتن وسوق المقاصيص وسوق الحمام والأسواق الأسبوعية مثل سوق الخميس ولم يقتصر العمل في التجارة على الرجل بل كان للمرأة دور أساسي في أداء الأعمال حيث تمارس البيع والشراء في منزلها لنساء الحي كبيع القماش وخياطة الملابس وأدوات الزينة وبيع الحلويات والمكسرات وطحن الحبوب وبيع الدواجن ومنتجاتها وعمل الخبز وأعمال الزراعة وإذا دعت الحاجة إلى بيع أغراضها في السوق فأنها تخرج بكامل حشمتها ووقارها.
والجدير بالذكر بأن دارين كانت تتمتع بشهره فائقة في العصور الخالية بالتجارة حيث كانت السفن التي ترد إليها محملة بالمنسوجات والحرير والتوابل والبخور والأحجار الكريمة والعاج ويقول الأعشى حول أهمية ميناء دارين:

يمرون بالدهناء خفافا غيابهم     ويخرجن من دارين بجر الحقائب

ولقد وصل دخل موانئ القطيف الثلاثة « ميناء القطيف وميناء االعقير وميناء الجبيل » ما يزيد على مائة آلف روبية هندية شهريا حتى عام 1331هـ، ولقد انشئت وزارة التجارة عام 1374 وهي الجهة المسئولة عن توجيه وتنظيم التجارة. لقد كانت في القطيف أوزان ومقاييس يتم التعامل على أساسها ومنها الحقة التي تعادل كيلوجرام وثلث تقريبا وتستخدم لوزن اللحوم والأسماك والتمر. أما الأوزان الخاصة بالأرز والشعير وما شابه ذلك فيتم التعامل معها من خلال ما يسمى الصنجة « الألف » وتساوي كيلوواحد اما الأشياء الثمينة كالذهب والفضة فتباع بالمثقال والتوله اما بالنسبة للتعامل مع بيع وشراء الأقمشة والحصر فكان يستخدم ذراع اليد والباع وهويساوي مسافة ما بين الكفين في حالة البسط.


المطارات:
يعتبر المطار الذي أنشئ في دارين هوأول مطار ينشأ في الشرقية حيث أنشئ في حدود سنة 1938م وكان موضعه في الرفيعة، وإلى عام 1390هـ كانت آثار البرج الخشبي موجودا قبل إزالته ويبلغ ارتفاعه 20م وكان يعلق في أعلاه فانوس كيروسين للاضاءه يرفع بواسطة الحبل. وقد كانت أول طائرة تهبط في المنطقة الشرقية في الجبيل كانت من نوع «فير شايلد 71» تابعة لشركة الزيت وكان ذلك بتاريخ 12 إبريل لعام 1934م. اما أول طائرة أجنبية هبطت في المطار كانت تابعة لشركة «TWA » وذلك في عام 1924م. ولقد أنشئ مطار الظهران عام 1946م، ويعتبر مطار الملك فهد الدولي في الدمام، أحدث المطارات السعودية، منذ بدء تشغيله في نوفمبر عام 2000م. وأن أول حادث سقوط طائرة في المملكة كان لطائرة تابعة لشركة طيران الشرق الأوسط والقادمة من بيروت إلى مطار الظهران في 6-12-1383هـ حيث سقطت في مياه الخليج العربي قرب شاطيء العزيزية بالخبر وذلك بسبب سوء الأحوال الجوية.ولقد مات جميع من كان على متن الطائرة ومن ضمنهم 11 راكبا سعوديا.


المساجد:
كانت المساجد في الماضي تشيد من سعف النخيل ثم من الطين وكانت معظم المساجد عبارة عن حجرة صغيرة بها محراب وبعض الأحيان يكون في المدخل مساحة صغيرة يتم اعدادها وتجهيزها بالحصر المصنوعة من سعف النخيل، إما المؤذنين فمعظمهم من كبار السن. وكانت بعض المساجد تحتوي على زخارف والأقواس الإسلامية وعبارات لآيات قرآنية، وتسمى المساجد بأسماء الحارات الواقعة بها، أوبأسماء أشخاص بنوها بأنفسهم أوفي أراضي تابعة لهم أوقاموا برعايتها والاهتمام بها.
وتؤكد وثيقة عمرها «57» حرص المملكة ومنذ عهد مؤسسها الأول الملك عبد العزيز ــ رحمه الله ــ على عمارة بيوت الله وصرف رواتب للائمة والمؤذنين والوثيقة عبارة عن جدول يوضح رواتب الأئمة والمؤذنين لشهر شعبان من عام 1356هـ لمساجد الشرقية آنذاك وهي بمبلغ 2785 قرشاً سعودياً وتشمل مسجد جمعة دارين وإمامة محمد علي بن مسعود براتب 250 قرشاً وعبد الله بن سحيم إمام مسجد القطيف وباتي بن عبدالله امام مسجد عنك وكذلك مسجد الزور وامام مسجد الدمام حمد بن الشيخ خالد بن بوبشيت ومحمد بن سهل امام مسجد الخبر. ويذكر أن هذا الاهتمام يستمد أهميته من قلة الموارد انذاك ألا أن الاهتمام السعودي بالمساجد قائم ومستمر وكانت تصرف رواتبهم من مالية الاحساء، وهناك التوسعة الضخمة والفريدة في تاريخ الحرمين والتي كلفت مئات الملايين من الريالات في عهد خادم الحرمين الشريفين. ولقد أثبتت الدراسات العلمية أن مكة تقع في مركز الكرة الأرضية.
ولقد تم إنشاء أول مديرية عامة للحج تابعة لوزارة المالية وقامت بإصدار تنظيمات بشأن سيارات نقل الحجاج وأعمال المطوفين وفي عام 1381هـ صدر الأمر السامي الكريم بإنشاء وزارة الحج والأوقاف ومن العلامات البارزة لإنجازات وزارة الحج والأوقاف افتتاح مصنع لكسوة الكعبة المشرفة عام 1346هـ.



المصادر:
• مذكرات المؤرخ «خ خ لوريمر»
• مذكرات شريفة الامريكانية
• القطيف للأستاذ المؤرخ المرحوم محمد سعيد المسلم
• تاريخ جزيرة تاروت للأستاذ علي الدرورة
• من تراث جزيرة تاروت للأستاذ عبد الله بن عبد المحسن
• الحصاد شركة أرامكو السعودية
• جريدة اليوم: مقال للأستاذ خليل الفزيع
• جريدة اليوم: مقال للمحامي إسماعيل ناظر
• التقارير السنوية والمواقع الالكترونية الحكومية
• ماضي الأيادي السمراء في منطقة القطيف عبدالكريم عبدالمحسن المرزوق

 

إضافة تعليق

الاسم
الدولة أو المدينة
البريد الإلكتروني
التعليق

المقالات
حكمة
البطل : هو الذي يفعل مايشاء ..على حين يكتفى الاخرين بالمشاهدة
تواصل معنا
أضف بريدك الإلكتروني
   

الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | الصوتيات | سجل الزوار | اتصل بنا | شبكة العقاري

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القطيف الثقافية 2013-2014