الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | سجل الزوار | اتصل بنا

الحذر الخاسر والحذر الرابح (4)

 
الحذر من مناصرة الطاغوت، ومعاداة المجاهدين


2009-08-21
عدد القراء: «1027»


الحذر من مناصرة الطاغوت، ومعاداة المجاهدين
قد يقوم إنسان ما بمدح وثن العصر (الطاغوت)، والتبرير لأعماله، والدعاية لأفكاره، ووصف ثقافته وقوله وعمله بالرشد!. والبعض لا يكتفي بما سبق، بل يعمل على تخطئة، وتسقيط، ومحاربة المصلحين الذين يجاهدون الطاغوت ويكشفون ظلمه، وعفنه، ونتنه..؛ ظنا منه أنه عمل لا بأس به، ولا إشكال عليه؛ في حين أن ذلك يُعتبر موالاة وعَون ونُصرة للطاغوت، ومعاداة لأولياء الله، ومن عادى أولياء الله فقد عاداه سبحانه، وهذا العمل من أنكر المنكرات، ويعد من قول الزور، والله تعالى يقول: {فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنْ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ} (الحج/30)، بل اعتبر الله سبحانه وتعالى موالاة الطاغوت كُفراً بِه تعالى؛ كما قال عز وجل: {وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ} (البقرة/257).

وجاء في تفسير هذه الآية:عن أبي عبد الله الإمام الصادق عليه السلام في قوله تعالى: " {وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ} الآية، قال عليه السلام: إنما عنى بذلك أنهم كانوا على نور الإسلام، فلما أن تولّوا كل إمام جائر ليس من الله، خرجوا بولايتهم إياه من نور الإسلام إلى ظلمات الكفر، فأوجب الله لهم النار مع الكفار. فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون".
وروي أن رسول الله صلى الله عليه وآله قال: "الظلمة وأعوانهم في النار".
وروي أن الإمام الرضا عليه السلام قال (في أعمال السلطان): "الدخول في أعمالهم، والعون لهم، والسعي في حوائجهم، عديل الكفر. والنظر إليهم على العمد من الكبائر التي يستحق به النار" .
وعن الإمام الصادق (عليه السلام) أنّه قال: "إني لأرجو النجاة لهذه الأمة لمن عرف حقنا منهم إلاّ لأحد ثلاثة: صاحب سلطان جائر، وصاحب هوى، والفاسق المعلن".
لقد أكدت الآيات الكريمة والروايات الشريفة أشد التأكيد على حرمة مناصرة وعون الطاغوت بأي شكل من الأشكال، وتحت أي مسمى من المسميات، وشددت على وجوب اجتنابه؛ لأن مناصرة الطاغوت كفر، وضلال، وتكذيب، وتشويه لحقيقة رسالات السماء التي جاء بها الأنبياء والرسل (صلوات الله عليهم أجمعين)، وإن بلوغ الهدى، والحق، وكمال العبودية الخالصة لله سبحانه وتعالى من كل شائبة تشوبها، ومن كل كدرة تكدرها؛ لا تكون إلا باجتناب الطاغوت.
يقول الله سبحانه وتعالى: { وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنْ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ }. (النحل/36).
إن موالاة الطاغوت تؤدي بالإنسان إلى الوقوع في ظلمات الغي الكفر، وإلى الخروج عن ولاية الله التي بها يخرج الإنسان من هذه الظلمات، وبها يُتحصل النور الرباني الذي يضيء لمن استضاء به طرق الدنيا والآخرة؛ فلا يضل في الدنيا عن طريق الحق، ولا في الآخرة عن طريق الجنة. أما أولياء الطاغوت، فلا نور لهم ليستضيؤا به في الدنيا؛ لتتكشف لهم ظلمات الباطل، ولا نور لهم ليستضيؤا به في الآخرة؛ لتنجلي عنهم ظلماتها؛ فهم سيتيهون في ظلمات الآخرة عن الجنة - كما تاهوا عن الحق في الدنيا – ولا ملجأ لهم غير جهنم خالدين فيها.
يقول الله سبحانه وتعالى: { لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنْ الغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى لا انفِصَامَ لَهَا وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ * اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنْ النُّورِ إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ }. (البقرة/256-257)
والتخلص من جور الطاغوت وتسلطه لا يكون إلا بالركون إلى القيم والمبادئ السماوية التي تتمثل بطاعة الله، ورسوله (ص)، والأئمة الأطهار (عليهم السلام)، والقادة من العلماء الربانيين.
يقول الله سبحانه وتعالى: { فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } (النور/63).
جاء في حديث مأثور عن الإمام الصادق (عليه السلام) في قوله تعالى: {أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}: " يسلط عليهم سلطانا جائرا، أو عذابا أليما في الآخرة ".  

الحذر من الأعداء
ومن أشكال الحذر الممدوح: الحذر العسكري من الأعداء في حال الحرب؛ باتخاذ كل التدابير اللازمة التي تحصن وتحمي المؤمنين من الانهزام أمام أعداء الإسلام، وإن لزم الأمر تغيير صورة الصلاة عن شكلها المعهود والمطلوب شرعا، كتحذير الله لنبيه وللمؤمنين في قوله تعالى: {وَإِذَا كُنتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَآئِفَةٌ مِّنْهُمْ مَّعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُواْ فَلْيَكُونُواْ مِن وَرَآئِكُمْ وَلْتَأْتِ طَآئِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّواْ فَلْيُصَلُّواْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُواْ حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَّيْلَةً واحِدَةً وَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِن كَانَ بِكُمْ أَذًى مِّن مَّطَرٍ أَوْ كُنتُم مَّرْضَى أَن تَضَعُواْ أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُواْ حِذْرَكُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُّهِيناً} (النساء/102).
وحذر الله المؤمنين أيضا من الكفار في حال الحرب وأمرهم باتخاذ التدابير والخطط الملائمة لمواجهتهم قبل أن يهجم الكفار عليهم ويهزموهم كما في قوله تعالى: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُباتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعاً} (النساء/ 71).
ونستفيد من هذه الآيات الكريمة: أنه يجب علينا أن لا نغفل عن ترصد الأعداء لنا ورغبتهم في النيل منا، لذا علينا الاستعداد والتسلح لمواجهتهم قبل مباغتهم لنا في وقت الغفلة والضعف. ولا يقتصر التسلح على الجانب العسكري وحسب، بل يجب التسلح بتقوى الله، والعلم الرباني، والهدى القرآني، والنهج المحمدي، والشجاعة الحيدرية، والحكمة الحسنية، والتضحية الحسينية، والنصرة العباسية، وإتباع القيادة الربانية، وبكل ما هو مشروع ويساعدنا على مواجهة مختلف أنواع الأعداء؛ فهناك أعداء لفكرنا، ولحقوقنا، ولكرامتنا، ولحريتنا، ولإنسانيتنا.ولا يجوز لنا الخضوع لهذا العدو.  

الحذر من المعصية
ومن أشكال الحذر الممدوح: هو تحذير الله للمؤمنين بعدم معصيته، ومعصية الرسول (ص) كما في قوله تعالى: {وَأَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَاحْذَرُواْ فَإِن تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُواْ أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاَغُ الْمُبِينُ} (المائدة/ 92).
وعليهم أن يحذروا من أن يصيبهم العذاب في الدنيا أو الآخرة بسبب معصية الرسول (ص)، كما في قوله تعالى: {فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ} (النور/63).
جاء في حديث مأثور عن الإمام الصادق عليه السلام في قوله تعالى: {أَن تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ}: " يسلط عليهم سلطانا جائرا، أو عذابا أليما في الآخرة ".
وقد أعلم الله المؤمنين بأنه يعلم ما في أنفسهم؛ فحذرهم من نفسه (والمقصود من نفسه أي من عذابه، وذلك في حالة مخالفة أمره) كما في قوله تعالى: {وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّه يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ} (البقرة/ 235)، وقد تكرر تحذير الله للمؤمنين من نفسه وأن لا مفر منه، كما في قوله تعالى: {وَيُحَذِّرُكُمْ اللَّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللَّهِ الْمَصِيرُ} (آل عمران/28).
وأَعلَمَ الله المؤمنين وحذرهم بأنه سيأتي بأعمال الخلق جميعا، وسيحاسبهم خيرا على أعمالهم الخيرة، وسيعذبهم على أعمالهم السيئة، كما في قوله تعالى: {يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ} (آل عمران/30).  

الحذر من الأزواج والأولاد
وقد حذر الله المؤمنين أيضا من طاعة الأزواج والأولاد، واتخاذهم أعداء في حالة صدهم عن العمل الرسالي، ولكن إن تابوا؛ فيجب العفو والصفح والغفران عنهم، كما في قوله تعالى: {يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَولادِكُمْ عَدُوّاً لَّكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِن تَعْفُواْ وَتَصْفَحُواْ وَتَغْفِرُواْ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (التغابن 64).
جاء في رواية أبي الجارود عن أبي جعفر ـ محمد بن علي الباقر(ع) ـ في قوله تعالى: {إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلادِكُمْ عَدُوّاً لَّكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ} وذلك أن الرجل إذا أراد الهجرة تعلق به ابنه وامرأته وقالوا: ننشدك الله أن لا تذهب عنا فنضيع بعدك، فمنهم من يطيع أهله فيقيم؛ فحذرهم الله أبناءهم ونساءهم ونهاهم عن طاعتهم، ومنهم من يمضي ويذرهم ويقول: أما والله لئن لم تهاجروا معي ثم جمع الله بيني وبينكم في دار الهجرة لا أنفعكم بشيءٍ أبداً؛ فلما جمع الله بينه وبينهم، أمر الله أن يتوقى بحسن وصله لهم فقال: { وَإِن تَعْفُواْ وَتَصْفَحُواْ وَتَغْفِرُواْ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }
.

الحذر من الشيطان
أمر الله المؤمنين باتخاذ الشيطان عدواً كما في قوله تعالى: {إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا}. (فاطر/6)، والعدو يجب الحذر منه ومن الوقوع ضحايا لمؤامراته وخططه المدمرة.
ولكل إنسان نقطة ضعف؛ فذاك نقطة ضعفه الأموال، وذاك الجنس، وذاك حب الملك والسلطة والزعامة، وذاك...،ويتسلل الشيطان إلى الإنسان عبر نقاط ضعفه ويقوم بجره نحو هاوية الهلاك تدريجيا على مراحل مقسمة إلى خطوات مدروسة؛ فهو -مثلا- لا يغوي المؤمن المجاهد بمحاربة المؤمنين المجاهدين مباشرة، بل يحاول ثني عزيمته الجهادية؛ بتحطيم إرادته وسلب عزيمته وصبره منه حتى يكف عن الجهاد كخطوة أولى، ثم يثير في نفسه حب الدنيا والزعامة وما شابه في خطوة ثانية، ثم محاربة المجاهدين الذين يعطلون مصالحه الأنانية ويفضحون زعامته الشيطانية في خطوة ثالثة، ثم موالاة الطاغوت في خطوة رابعة، وهكذا الزنا يبدأ بنظرة، فابتسامة، فموعد، فلقاء؛ فيقع المحظور والعياذ بالله.
قال الله سبحانه وتعالى: {وَلاَ تَتَّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ}. (البقرة/168).
والشيطان عدو للبشرية جمعاء وليس للمؤمنين فقط، كما في قوله تعالى: {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ}، وكما في قوله تعالى:
{إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلإِنسَانِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ}.

الحذر من عذاب الله
ومن أشكال الحذر الممدوح هو عبادة الله، وقيام الليل، وابتغاء الوسيلة إليه؛ رجاء رحمته، وخوفا من عذابه؛ كحذر أصحاب العقول من المؤمنين من عذاب الله، كما في قوله تعالى: {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ} (الزمر/ 9)، وكما في قوله تعالى: {أُولَـئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا} (الإسراء/57).
يتبع...
 

إضافة تعليق

الاسم
الدولة أو المدينة
البريد الإلكتروني
التعليق

المقالات
حكمة
أفضـلُ الجهادِ كلمةُ عَدلٍ عِندَ سلطانٍ جائر
تواصل معنا
أضف بريدك الإلكتروني
   

الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | الصوتيات | سجل الزوار | اتصل بنا | شبكة العقاري

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القطيف الثقافية 2013-2014