الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | سجل الزوار | اتصل بنا

ما يدور في خلد عصفور

 


2009-07-18
عدد القراء: «1138»
عدد التعليقات «1»


جمعت الحكايات في دفتر ٍ من دموع ٍ،
وفي باقة ٍ من ورود وفي لوحة من حصاة ْ.
ركضت بعيداً ،وصلت إلى آخر المستحيل ،
إلى أول الأمنيات ْ .
عبرت البلاد ،شطبت الفصولْ.
سكنت الفراغ وصمتاً يطول ْ.
رجعت إليك ،لكي أستردّ وجودي،
لكي أستعيد علاقة صوتي مع الماء و الأغنيات ْ .
بأول خيط ٍمن الفجر عيناك بانتْ ،
برسم ٍ لروحي تباهت ْ،
بذاكرة لا تساوم أي انتحار ٍ، بنبض ٍ, بذاتْ .
عيونك أنت ملاذي الأخير ْ.
مصير الذي يعتريه المصيرْ.
وصرخة قلبي الطويلة ،زحفٌ من الصرخاتْ.
فيمشي على وتر الصوت مرآكِ أغنية للحياة ْ.
وتجلس حول يديك العصافير كي تتسامى
وينمو على طرف الشفتين احتضار ٌومرقده الكلمات ْ .
جمعت نشيدي بجيب ٍ صغير ٍ
رميت فضاءً من الورد ،يحكي طقوس الربابة ،
من صوتها تتسارع أنشودتي ،كي تنام
ويعوي رغيف ٌعلى فمه الجائعون صنوفاً
كرقص ٍ أتى من شتات ْ .
أنا يا فتاتي شجون ٌ تضيق بها الأمسيات ْ.
أنا يا فتاتي ربوع ٌ لأحضان تلك الطيور،
عشوش الفراخ ،وطوق النجاة ْ.
جمعت صلاة الجبال بثوب العروس
وهدر الينابيع من ثغرك المتلألأ حلماً يراني
فيسبح فوق جنوني بلا عنفوان , ولا نغماتْ .
سأعلن حبي أحبك أنت ِ بكل اللغات ْ.


-2-

جمعت السوالف باكية ً في الرصيف
وهذا هو المستطاع ْ .
شعرت بنوبة حلم ٍ ،فزاد الصداع ْ.
تمادى وفاض وشاع ْ.
سقاني نبيذ السعادة كأساً مريراً وفي العرس باع ْ.
وفي آخر الرحلة الأبديّة
بين هبيش صراخي وجدت الضياع ْ.
سريراً لموتي وأمّاً لحزني وحضناً يضيق اتساع ْ .
تخافين ؟!مثلك قلبي يحب الرحيل ،
يحبّ اختلاف البراري ،يحبّ اعتراف الذنوب ،
يحبّ اقتراف الحنين ،وحزن الصحارى ،
وكل انحراف ,وكل ابتداع ْ,
وناياً وراع ْ.
وليلاً شجاع ْ.
ودغدغة اللاتكون وجوداً لغير وجود ٍ،
خلوداً لخير انصياع ْ .
أحبك ،ياليتني أدرك الفجر في عين طفل ٍ
يبول على السحب المترامية المستديرة والمتوهّمة الوصل والانقطاع ْ.
أحبك يا ليتني مستعيداً قواي ،
ولا ضربة ٌ بأيادي الرعاع ْ.
ليبقى غرامك أمّي ونبضي اليراع ْ.
سأعلن ودّي ،أحبك أنت بكل اندفاع ْ.


-3-

جمعت سطوراً ،تسير بخط ٍّ
بدون انحناء ولا مستقيم ْ.
على فوهة النار ترغمني كي أقيم ْ.
وأبني عروشاً لأدعية الموت لذ ّتها في الجحيم ْ.
أحبك أنت ،أريدك أنت
دعي عنك شرح المسافات وقت الوصول ،
دعي عنك لون الجراح ،ورعش القبول ،
لأن المسافة بين المشاعر قول الحميم ْ .
ونظرة عين ٍتبيح النهاية لا تستريح ْ.
من القول إني جريح ْ.
ولا تستحي من حوار الضياء الحديث القديمْ .
أحبك أنت ،أريدك أنت
دعيني أبارك موتي ،وأدخل مملكة الصمت شخصاً عديم ْ.
ففي لغة الحلم يقتلني صارخٌ ،
ليتني أدرك الرمش ،فالقول لن يسترقّ الفؤاد ،ولن يستديم ْ.
وصولة عشق ٍ تحين ،وترفض جرحي الأليم ْ .
سأعلن موتي ،أحبك أنت فأنت النعيم

 

التعليقات تمثل رأي كاتبيها فقط

 

إضافة تعليق

الاسم
الدولة أو المدينة
البريد الإلكتروني
التعليق

المقالات
حكمة
قال تعالى: وَآيَةُ لَّهُمُ الأَرْضُ المَيْتَةُ أَحيَيْنَاهَا وَأَخْرَجْنَا مِنْهَا حَبَّاً فَمِنْهُ يَأكُلوُن
تواصل معنا
أضف بريدك الإلكتروني
   

الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | الصوتيات | سجل الزوار | اتصل بنا | شبكة العقاري

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القطيف الثقافية 2013-2014