الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | سجل الزوار | اتصل بنا

التحول الصعب من العنف إلى اللا عنف

 


2011-02-08
عدد القراء: «2243»


يعتبر أن أول من تعرض لحرب اللا عنف وأشار إلى فكرتها هو الكاتب الأمريكي (هنري دايفيد ثوراو) في مقاله الشهير " العصيان المدني " المنشور في سنة 1849م .
 
والعصيان المدني هو نشاط شعبي متحضر يعتمد أساسا على مبدأ اللا عنف فكلمة مدني Civil   والحضارة Civilization وهو عكس ما يتبادر إلى الذهن أن المدني فقط يعني أنه عكس العسكري .. والعصيان المدني هو أحد وسائل حرب اللا عنف .
 
ومن أهم أسس ( حرب اللا عنف ) هو الالتزام السلمي و اللا عنفي وعدم اللجوء إلى البدائل العنيفة والقهرية لعدة أسباب أهمها :
 
·   أن المنتج النهائي لحرب اللا عنف يصعب تحقيقه من خلال اتباع وسائل القوة والقهر والغلبة التي تمارسه ( القلة ) المتمكنة من السيطرة على الحكم .. فالشعوب الحرة صاحبة الرسالة الحضارية هي الوحيدة القادرة على إعادة توزيع القوة في المجتمع .
·   العنف لا يأتي بحكم ديمقراطي بل يزيد الدكتاتورية والاستبداد حيث أن العنف يعتمد على استبدال مولد الطاقة في المجتمع بآخر .. وقلما نجحت التجارب العنيفة في إقامة حكم ديمقراطي بينما اللا عنف يعتمد على إعادة تعريف القوة وردها إلى الشعب .
·       الذي يستخدم العنف لا تتعاطف معه الجماهير ففي قضايا الاستبداد الداخلي لا تتجاوب الجماهير مع فكرة العنف.
·   الذي يستخدم العنف لا يقابل بدعم معنوي أو مادي دولي بل يتم محاربته كإرهاب وهو ما يعطي الحكومة شرعية محاربة ومواجهة الحركات العنيفة وانطلاقا من نظرية تعدد مصادر القوة فإن الدعم الخارجي للديكتاتوريات يعد شريان حياة أساسي لتغذية النظام واستخدام العنف يضمن ديمومة تدفق هذا الشريان بينما حركات اللا عنف تسعى جاهدة لأن تخفف أو تعزل الدعم الخارجي عن النظام لذلك تهتم بأن تبدو متحضرة .
 
 فهناك أمثلة كثيرة و عديدة لاستخدام هذا النوع من الحروب بعضها ترجع للعصر الروماني .. ففي عام 494 قبل الميلاد ثارت الجماهير في الدولة الرومانية القديمة على ظلم القناصلة الذين كانوا يحكمونها . . ولم تلجأ الجماهير إلى قتل القناصلة بهدف رد المظالم بل انسحبوا من المدينة إلى تل سمي بعد ذلك " الجبل المقدس " وظلوا هناك عدة أيام رافضين المشاركة في الحياة المدنية حتى تم إصلاح الأوضاع والموافقة على مطالبهم .
 
 وفي حادثة مشابهة عاد الجيش الروماني عام 258 قبل الميلاد بقيادة " ثيودور مومسن " من ميدان المعركة ليجد أن الاقتراحات التي قدمت من أجل إجراء العديد من الإصلاحات قد تم عرقلتها في مجلس الشيوخ وبدلا من استخدام الحرب العسكرية تقدم الجيش واحتل " الجبل المقدس " وهدد بإقامة مدينة رومانية جديدة وعلى إثر هذه الحادثة تراجع مجلس الشيوخ ووافق على الإصلاحات .. ولقد تمكن المؤرخون أيضا من رصد بعض حركات اللا عنف ما بين العصور الرومانية وحتى القرن الثامن عشر مثل : " المقاومة الهولندية للحكم الأسباني في الفترة مابين عامي 1565 و1576 - ومقاومة المستوطنين الأمريكيين للحكم البريطاني في الفترة السابقة لعام 1775 – ومقاومة المجريين للحكم النمساوي في الفترة ما بين عامي 1850 و1867 " .
 
وهناك أيضا بعض نماذج حركات اللا عنف في القرن العشرين حيث اهتزت الخارطة العالمية اهتزازا وشهدت القارات موجات تغييرية عارمة وظهرت تيارات وحركات ترفع ألوية حرب    اللا عنف . معلنة إمكانية الفعل والإحساس بعظمة الذات صارخة بالرغبة في التحدي والرفض والعصيان والمواجهة السلمية .. على سبيل الأمثلة المذكورة في هذا المجال :
·       استخدمت الثورة الروسية هذا الأسلوب في أوائل القرن العشرين في عام 1905 م.
·   كما استخدمت النقابات العمالية في البلدان المختلفة الإضرابات والمقاطعات الاقتصادية حيث قاطع الصينيون المنتجات اليابانية في أعوام 1908 و 1915 و 1919 م .
·   وفي العشرينات والثلاثينات من القرن العشرين استخدم المواطنون الهنود حرب اللا عنف في كفاحهم ضد الحكم البريطاني تحت قيادة غاندي ونجح هذا الكفاح المعروف في حصول الهند على استقلالها عام 1947 م .
·       وفي السبعينات خاضت الثورة الإيرانية ملحمة من ملاحم اللا عنف انتهت بسقوط نظام الشاه الديكتاتوري عام 1979 م .
·       وفشلت محاولة المتشددين عام 1991 م بالإطاحة بالنظام في موسكو نتيجة عدم التعاون والتمرد.
·       كما أسقطت ديكتاتورية ماركوس في الفلبين بواسطة التمرد اللا عنف عام 1986 م .
·       وتمكنت الجماهير التشيلية من هزيمة الديكتاتوري اغوستو بينوشيه عام 1987 م   .
·   وفي شهري يوليو وأغسطس من عام 1988م احتج البورميون الديمقراطيون على الديكتاتورية العسكرية باستخدام المسيرات والعصيان مما أدى إسقاط ثلاث حكومات وانتهى هذا الكفاح اللا عنف بقيام انقلاب عسكري جديد وبمذبحة شعبية .
·   وفي عام 1989 م قاد الطلاب الصينيون الاحتجاجات الرمزية ضد الفساد والقمع الحكوميين في أكثر من ثلاثمائة مدينة شملت بكين ( مساحة تيانانمن ) وهي الاحتجاجات التي انتهت بالتدخل العسكري وقتل الكثير من المحتجين .
·   وفي ابريل من عام 1961 م أدى رفض الجنود الفرنسيين للتعاون مع سلطات الانقلاب العسكري في الجزائر وما واكبه من مظاهرات حاشدة في باريس ومن رفض لحكومة ديجول لهذا الانقلاب أدى كل هذا إلى إحباط الانقلاب العسكري في الجزائر والذي كان من المخطط في حال نجاحه أن يليه انقلاب آخر في باريس .
·   كما لعبت الاحتجاجات اللا عنفية والمقاومة الجماهيرية دورا مهما في تقويض سياسات التمييز العنصري والهيمنة الأوروبية في جنوب أفريقيا خاصة في الفترة ما بين عامي 1950 و 1990 م .
·       استخدم الألمان أعمال اللا عنف في مواجهة العصيان المسلح الذي حدث في عام 1920 م .
·   وفي الفترة من عام 1940 م وحتى 1945 م استخدمت جماهير العديد من الدول الأوروبية خاصة النرويج والدانمارك وهولندا الكفاح اللا عنف لمقاومة الاحتلال والحكم النازي وهو الكفاح الذي تمكن من إضعاف قبضة الحكم النازي وتعد التجربة النرويجية من أكثر تلك التجارب نجاحا .
·   وفي عام 1968 و 1969 م تمكن التشيك والسلوفاك عقب اجتياح حلف وارسو لأراضيهم من إيقاف السيطرة السوفيتية الكاملة لمدة ثمانية أشهر عبر استخدامهم للكفاح اللا عنف ورفض التعاون .
·   وشهدت الفترة ما بين عامي 1953 وحتى 1990 م الاستخدام المتكرر للكفاح اللا عنف من أجل مزيد من الحرية من قبل المعارضين للأنظمة الشيوعية في أوروبا الشرقية وخاصة في كل من ألمانيا الشرقية وبولندا والمجر ودول البلطيق .
·   في بولندا بدأ كفاح حركة التضامن عام 1981 م باستخدام الإضرابات لدعم مطالب العمال بنقابات عمالية شرعية وحرة وهو الكفاح الذي انتهى بسقوط النظام الشيوعي البولندي في عام 1989 م .
·   كما وقف الكفاح اللا عنف وراء سقوط الديكتاتوريات الشيوعية في تشيكوسلوفاكيا عام 1989م وفي ألمانيا الشرقية واستونيا ولاتفيا وليتوانيا عام 1991م .
·    في كوسوفو فقد شن المواطنون الألبان في الفترة ما بين عامي 1990 و1999 م حملة لا تعاون ضد الحكم الصربي القمعي وعندما عجزت الحكومة القائمة في كوسوفو عن وضع استراتيجية لا عنفية من أجل الحصول على الشرعية والاستقلال لجأ جيش تحرير كوسوفو إلى خيار العنف مستخدما أسلوب حرب العصابات وهو ما أعقبه حملة قمع صربية وحشية ومذابح جماعية – سياسة التطهير العرقي – تلك السياسة التي أدت إلى تدخل حلف الناتو ( حلف شمال الأطلسي ) وإلى القصف الجوي .
·   وبدءا من نوفمبر من عام 1996م قام الصرب بمسيرات واحتجاجات يومية في بلجراد ومدن صربية أخرى ضد الحكم المطلق والمستبد للرئيس الصربي سلوبودان ميلوسوفيتش واستطاعوا إيقاف التلاعب بنتيجة الانتخابات التي جرت في منتصف شهر يناير من عام 1997م ومع ذلك فقد فشل الصربيون المنادون بالديمقراطية في وضع استراتيجية تمكنهم من الاستمرار في الكفاح كما فشلوا في إطلاق حملة للإطاحة بديكتاتورية ميلوسوفيتش .
·   ولكن في بدايات شهر أكتوبر من عام 2000م تمكنت حركة أوتبور وهي كلمة تعني المقاومة باللغة الصربية والمجموعات الأخرى المنادية بالديمقراطية من الوقوف مرة أخرى في وجه ميلوسوفيتش عبر خوض الكفاح اللا عنف ولكن بأسلوب مخطط ومتأن ومدروس هذه المرة وهو الكفاح الذي انتهى بإسقاط الديكتاتورية .
·       وفي ربيع عام 1944 م تم الإطاحة بالنظامين العسكريين الديكتاتوريين في كل من السلفادور وجواتيمالا باستخدام الكفاح اللا عنف .
·   كما استطاع مناضلو حركات الحقوق المدنية الأمريكية ضد التمييز العنصري المتطرف تغيير القوانين والسياسات المتبعة منذ وقت طويل في جنوب الولايات المتحدة الأمريكية باستخدام الكفاح اللا عنف ... وغيرها من الأمثلة الواضحة والمرتبطة بحركات اللا عنف والكفاح السلمي .
 في الحقيقة وبصراحة ..لقد شهد القرن العشرين الماضي تجليات رائعة ومواقف عظيمة لكلمة    "  لا .. للعنف " وشهد كذلك تبلور مفهوم المقاومة السلمية بشكل أكثر وضوحا ومنهج أكثر عقلانية.. لذلك نلاحظ أن المقاومة السلمية وحركات اللا عنف لن تتوقف إطلاقا بل سوف نراها ونشاهدها بين فترة وفترة أخرى  في القرن الواحد والعشرين  أيضا وخاصة في المناطق الساخنة والمتوترة من عالمنا العربي والإسلامي والتي بدأت في الحقيقة تتكشف صورها و ملامحها          و علاماتها واضحة وبارزة ..  ويعتبر هذا التحول الصعب من العنف إلى اللا عنف الذي      لا يمكن عبوره  إلا على جسر من النار والدم والألم والدموع ولابد من تضحيات كبيرة جدا في هذا المجال.. فالتحول الصعب من العنف إلى اللا عنف  جوهره إعادة ترتيب أولويات النفوذ بين المؤسسات الثلاث ( العسكرية والتمثيلية والحزبية ) في المجتمع الواحد. ويعتبر كذلك تطورا كبيرا ومهما في توفير الثقة وتثبيتها وتأصيلها بين النخب المتنافسة وهذه الثقة الكبيرة  هي التي تلعب دورا رئيسيا ومهما في استقرار ساحة التبادل السياسي السلمي وهي من أهم ثمار ما بعد التحول الصعب من العنف إلى اللا عنف .
 

إضافة تعليق

الاسم
الدولة أو المدينة
البريد الإلكتروني
التعليق

المقالات
حكمة
قَالَ النبيُّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّـم: ‏العاقِلُ يحْلُم عَمَّن ظَلَمَ، ويَتواضَع لِمن هو دُونِه، ويُسابق إلى البِرِّ مَنْ فَوقه وإذا رَأى بَابَ بِرٍّ انْتَهزه، وإذا عرضت له فِتنة اعتصم بالله وتنكّبها
تواصل معنا
أضف بريدك الإلكتروني
   

الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | الصوتيات | سجل الزوار | اتصل بنا | شبكة العقاري

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القطيف الثقافية 2013-2014