الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | سجل الزوار | اتصل بنا

وداعاً أخي

 


2009-05-01
عدد القراء: «964»


سلامي لسامي الأخلاق أبعثه

بدعائي لرب العرش خاشعةً
بفاتحة القرآن أبداهُ
من الجنة والناس أختمه
يا ربي برحمتكَ ارحمهُ
وجنان الخُلد أسكنهُ

أخي حارت الكلماتُ تنعاكَ
تمردت الذاكرةُ تنساكَ
سكبت المقلةُ دموعها
نزفت المشاعرَ عبرتها

خطفتكَ المنيةُ مسرعةً
لتتجرع أمكَ حسرتكَ
ويذهلُ أباكَ بخبرك

لبس بنيكَ ثوب اليتم باكراً
توشحت الحداد حرمكَ فجاءةً
لف السكونُ بيتَ العز والمرحِ

جفا الأخواتُ هنئ النوم للأبدِ
شرخ الحزنَ قلوب الأخوانِ بعجلِِ
خفاكَ الثرى عن العيون بدامسِ
واقتحمت روحكَ البيوتُ العامرةَِ
تسلطت ذكرياتكَ على النفوسُ ملحةً
ترسمُ بسماتٍ على الثغور المُنفجعةِ

أخي أن كانَ التفاخرُ للجاهليةِ ينسبُ
فبفخري بكَ أنا اليومُ أُوصمُ
وكيفَ لا أفخرُ بمن هو في ميدان الرجالِ علمُ
ولبر الوالدينِ حسامُ
وللبنينِ نبراسَ حكمةٍ بالحنانِ مُطرزةٌ
وللمحتاجِ معيناَ وللسائلِ مجيباَ

أخي بذكاءٍ فطري صامت
بقلبً عطوفاً نابض
بحلمً وصبراً رصيناً
نقشتَ أسمكَ على جبين الزاير
ماسةً براقةً تشعُ سلامًا
غابَ خيالكَ وذكراكَ حاضرةً
فصبرا يا من توسط حسين أسمائكمُ
وأحصدوا ثمارَ أبٌ للفضائلِ مرادفُ

إلهي إنَ بنعمكَ محدثين
بقضاءكَ وقدرك راضين
لرضاءكَ وعفوك سائلين
لكل عطاياكَ حامدينَ شاكرين
ولقدح الفراق جميعاً مؤمنينَ مرتشفين

أخي عزَ عليَ أن أخطَ نعيكَ
ولكن دوام الحال من المحال
إن لله وإن إليه راجعون

---------------------------------------------------------
* كتبت بتاريخ 2542009
* رحم الله من قراء الفاتحة وأهداى ثوابها لروح المرحوم حسين جواد ملا رضي الزاير وأرواح المؤمنين والمؤمنات أجمعين
 

إضافة تعليق

الاسم
الدولة أو المدينة
البريد الإلكتروني
التعليق

المقالات
حكمة
الثرثار : إنسان تسأله عن الوقت .. فيشرح لك كيف صنعت الساعة
تواصل معنا
أضف بريدك الإلكتروني
   

الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | الصوتيات | سجل الزوار | اتصل بنا | شبكة العقاري

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القطيف الثقافية 2013-2014