الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | سجل الزوار | اتصل بنا

إلى السيد حسن نصرالله - رمزالحرية والإباء

 


2009-04-11
عدد القراء: «1063»


أزفت سنون الشرق

لا أرى سببا لأتبعه ويتبعني السكون
قبروا خلايا الحس
ماعادوا من الأحياء
إذ يتنفسون
لاشيء يشبه ليلتي
الامسار الحزن في كل العيون
بغداد ياألمي ورجفة معصمي
ياوجه أمتنا الحنون
قد كان حلما وانقضى
ماعدت غير الإسم
يابغداد ياترف الجنون
لم يبق غير الإسم
من بغداد
عاشقة
الفنون
فتستري 000
أزفت سنون الشرق يابغداد
قد ازفت وناح العاشقون
ياصفحة وقفت على ذاك
الرصيف تنادي
في أي واد أودعوا زمن العروبة
سادتي في أي وادي
أزفت سنون الشرق
وانقادت إلى القمم المريرة
وأرى ملامح ليلتي
تهوي بدائرتي
الصغيرة
أيكون حلما باخعا
يرمي بقارعتي الأخيرة
أم دفء ذاك التيه
مشغول بفاجعة
السفيرة
أزفت سنون الشرق
لم تبق المسافة بيننا حضنا
لأحضان الخميلة
أنا قد وجدتك سيدي
رأسا يمر وهامة طافت
بأذناب القبيلة
ولقد رأيتك سيدي دربا
من الريحان
يكتبه العليل إلى العليلة
نصر, وغصن في صروف الدهر
يحضنه جدار المسك
في الكتب الجليلة
نصر من الرحمن يبقى
في عروق المجد تنشده الوسيلة
تهتدي فيك الملايين ترى فيك
شموخا يردع الحرب
الدخيلة
آية للنصر جاءتك الملايين
فداء الأرض إن شئت
أنا إحدى الملايين
القتيلة
 

إضافة تعليق

الاسم
الدولة أو المدينة
البريد الإلكتروني
التعليق

المقالات
حكمة
أقلُّ النَّاسِ سـرورًا الحَسـود
تواصل معنا
أضف بريدك الإلكتروني
   

الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | الصوتيات | سجل الزوار | اتصل بنا | شبكة العقاري

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القطيف الثقافية 2013-2014