الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | سجل الزوار | اتصل بنا

ساعة متأخرة من الحزن

 


2009-04-04
عدد القراء: «1121»
عدد التعليقات «2»


تشتهيني حينما تجد المسافات على ضلعيك حزنا
غارقا قلبي على ليل الهجير
ومقلتي ترقى ميادين الغيوم وتعتريني الآن ذكرى
إيه ياصاح ! تيمم عند يومي كلما قابلني الموت على أرصفة الليل يغني
هكذا نحن ضحايا الكون ...يرسمنا النضوب . .على وجوه سحائبا تبنى بخارطة الغريق
ضحايا الكون ... يرسمنا النضوب .. على وجوه سحائبا تبنى بخارطة الغريق
ومدينتي تتلو طقوس الضيم... تستهوي العبيد
يايومي المغسول من دمنا ومن نزف الحكايات العليلة
ياأيها الفجر الملوث بالترانيم التي قد صاحبتها قصتي في كل ليلة
سرمديا جرحنا بل كربلائيا تغطيه رياح العمر سكينا وأيقضنا فتيلة..
كلما عانقني الليل وجدت الحزن يحبو قرب فاتنة لعوب
كلما داعبني الموت رصيفا أبجديا قد هوى قربي وأهداني مفاتيح الدروب
كلما نزلت بيومي غيمة جاءت على وطري وألغتها حكاياتي وأمسي والعيوب
إيه ياصاح! فكم أتعبني الميل على حزني وجرحي واشتعالات القلوب
أمطريني وجعا أودى به القهر وخلفي شتى أطياف الغروب
كلما واقعني السكر ...بقيت الآن في صمتي أذوب
مشرئبا خلف ضلع الصبح أحتاج المنايا والذنوب
لعبت فينا بقايا الريح ياصاح !
فما أحوجني الآن إلى
ذاك الهروب .
 

التعليقات تمثل رأي كاتبيها فقط

 

إضافة تعليق

الاسم
الدولة أو المدينة
البريد الإلكتروني
التعليق

المقالات
حكمة
الصبر صبران: صبر على ما تكره وصبر على ما تحب ‏
تواصل معنا
أضف بريدك الإلكتروني
   

الرئيسية | الأخبار والمقالات | الكُتاب | الصوتيات | سجل الزوار | اتصل بنا | شبكة العقاري

جميع الحقوق محفوظة لشبكة القطيف الثقافية 2013-2014